منتدى الضلوعية للكيوكوشن كاي
اهلا بك زائرنا الكريم ونتمنى لك طيب الاقامة وندعوك للتسجيل في المنتدى


يقوم بتعليم وتدريب ومتابعة اخبار رياضة الكيوكوشن في العراق والعالم
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
 

شاطر | 
 

 قصة صورة تاريخية نادرة للمدرب عدنان الطرشه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أوس الخزرجي
مشرف منتدى
مشرف منتدى
avatar

عدد المساهمات : 130
نقاط : 814
تاريخ التسجيل : 08/05/2010
العمر : 31
الموقع : منتدى الضلوعية للكيوكوشنكاي

مُساهمةموضوع: قصة صورة تاريخية نادرة للمدرب عدنان الطرشه    الخميس أكتوبر 06, 2011 9:32 am


قصة صورة تاريخية نادرة
للمدرب عدنان
الطرشه
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

صور تحكي
تاريخ كيوكوشن في العالم
العربي











بسم
الله الرحمن الرحيم

الحمد لله
والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه وسلَّم تسليمًا.


المقدمة:


لقد كثر استخدام الصور في
الإعلام لغرض التوثيق وإثبات الخبر، وما ذلك إلا لأن الصورة دليل مادي يقيني
يغني عن كثير من الكلام. ومنذ أن دخلت عالم الفنون القتالية في
العام 1972 كنت حريصًا على أن يكون هناك صور لتوثيق كل نشاط أقوم به؛ ولهذا
اجتمع عندي كم هائل من الصور، ويوجد في هذا الموقع آلاف من الصور منشورة. ولم أكن أنتبه إلى أن بعض الصور تتحول مع الزمن إلى
صور تاريخية نادرة تدل على حقبة ما أو تاريخ أو حدث أو حقيقة، بل كلما تقادمت
الصور ومرت عليها
السنون ارتفعت قيمتها التاريخية، وقد انتبهت إلى ذلك مؤخرًا بعد أن أصبحت فعلاً بعض
الصور قديمة أو تاريخية أو نادرة.


لا ننسى أن صورة واحدة تنشر في
الإعلام يمكن أن تؤلب الرأي العام وتغير مسار الأحداث، وما أكثر ما حدث مثل
هذا. فصورة واحدة يمكن أن تكشف واقعًا ما أو تثبت حقًا أو تزهق باطلاً، أو تبدل
قناعات خاطئة بأخرى صحيحة وحقيقية، ومن هنا كانت الصورة تغني عن ألف كلمة، ومن
هنا أيضًا كانت الفكرة في إنشاء هذه الصفحة عن قصة عدد من الصور القديمة
النادرة التي تخصني وتحكي كل واحدة منها عن حقبة ما من تاريخ الفن القتالي الذي
أدربه وهو (كيوكوشن)، لتكون مصباحًا
ينير الطريق لأهل هذا الفن القتالي، وليتعرفوا على تاريخ الكيوكوشن
ونشأتها في لبنان أولاً ومن ثم انتشارها في العالم العربي.







<table id="table1406" border="1" cellpadding="0" cellspacing="4" width="100%">
<tr>
<td align="center" height="24" width="25%">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
<td align="center" height="24" width="25%">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
<td align="center" height="24" width="25%">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
<td align="center" height="24" width="25%">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
</tr>
<tr>
<td align="center" height="24">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
<td align="center" height="24">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
<td align="center" height="24">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
<td align="center" height="24">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
</tr>
<tr>
<td align="center" height="24">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
<td align="center" height="24">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
<td align="center" height="24">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
<td align="center" height="24">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
</tr>
<tr>
<td align="center" height="24">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
<td align="center" height="24">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
<td align="center" height="24">


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
</td>
<td align="center" height="24">
القصة السادسة عشرة
</td>
</tr>
<tr>
<td align="center" height="24">



القصة السابعة عشرة
</td>
<td align="center" height="24">



القصة الثامنة عشرة
</td>
<td align="center" height="24">



القصة التاسعة عشرة
</td>
<td align="center" height="24"> </td>
</tr>
</table>




القصة الأولى / أول خبر صحفي في مجلة عن عدنان
الطرشه في العام 1973






لقد بدأت التدريب مع الأستاذ أحمد أبو خزعل قبل أن يتحول إلى
الكيوكوشن، حيث كان يأتي من بيروت إلى طرابلس كل يوم أحد ويدربنا أسلوب التايكواندو وانضم إليه
عشرات اللاعبين وكنت واحدًا منهم، ولكنني بفضل الله تعالى تقدمت
بسرعة سبقت فيها جميع الزملاء حتى صرت أدرب وأقدم العروض ومنها هذا العرض بالننشاكو المنشور في مجلة الجمهور،

وكانت هذه هي المرة الأولى التي يُنشر لي فيها صورة بلباس
التدريب في
الصحافة.
فقد أقام مدربنا دورة تدريب وتعارف بين تلاميذه في بيروت وتلاميذه في طرابلس
وكنت الشخص
الوحيد الذي قام بتقديم عرض في هذه الدورة.


ويظهر الأستاذ أبو خزعل إلى يمين الصورة وهو يتابع مشاهدتي في
العرض مع الحاضرين من لاعبين ومشاهدين وكان ذلك في بداية العام 1973.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]...


بعد هذه الدورة غادر الأستاذ أبو خزعل إلى اليابان وتعلم فن
كيوكوشن على يد مؤسسه المعلم أوياما، وأثناء غيابه كان يحضر أخوه
المدرب حسان
لتدريبنا يوم الأحد فقط، ثم أقوم بدور المدرب فأدرب اللاعبين في بقية أيام الأسبوع. ولما عاد
الأستاذ أبو خزعل من اليابان نقل إلينا فن الكيوكوشن وأصبحنا نتدرب عليه وصار
بذلك مؤسس كيوكوشن في لبنان.










القصة الثانية / عدنان الطرشه مدرب
كيوكوشن منذ العام 1973 وأول صورة للتدريب











لقد
كنت دائمًا أفكر وأشعر بأنني
يومًا ما سوف أفتتح ناديًا للكيوكوشن وأدرب فيه وأقيم حفلة كبرى على أحد
المسارح لأقدم فيها عروض الكيوكوشن التي أجيدها. وقد طرحت على أستاذي أبو خزعل
فكرة افتتاح نادٍ أفضل من النادي الحالي بحيث يدرب هو فيه يومًا وأدرب أنا فيه
بقية الأيام، ولمست أن لديه رغبة في ترك ذلك النادي القديم بسبب الأوساخ ووجود
الحيوانات والرائحة الكريهة، وأيضًا بسبب وجود خلافات بينه وبين صاحب النادي،
ووجدنا المكان الملائم
وجاء أبو
خزعل لرؤيته فأعجبه وشجعني على استئجاره ولكن صاحب النادي القديم أفشل خطتنا
وامتنع صاحب المكان عن تأجيرنا إياه. وقد ترك أبو خزعل النادي القديم ولم يعد
يدرب فيه وترك اللاعبون التدريب وتفرقوا، أما أنا فقد تابعت التدريب مع المدرب
فصرت أسافر إلى بيروت وأتدرب ثم أعود إلى طرابلس، وبعد مدة قصيرة بدأت أدرب في
الهواء الطلق في أحد الأماكن في طرابلس
.


لقد كانت بدايتي في تدريب الكيوكوشن للآخرين في
العام 1973 ولكن لم تلتقط لي أي صورة
أثناء التدريب. وهذه الصورة هي أول صورة التقطت أثناء تدريبي لمجموعة من
التلاميذ وذلك في بداية العام 1974. في ذلك الحين لم يكن لدي نادٍ للتدريب ولم
يكن أمامي سوى التدريب في الهواء الطلق في هذا المكان من مدينة طرابلس. وفي هذا
الوقت

طلبت مني إحدى الجهات
تقديم عرض أمام جمهور كثيف في احتفال كبير. فقمت بإعداد

برنامج للعرض
وبدأنا نتدرب عليه مع تلاميذي.


أما هؤلاء التلاميذ الخمسة
في الصورة فلم يواصل
التدريب منهم سوى اثنان وهما: وليد مرعي الظاهر في مقدمة الصورة إلى اليمين،
وهاشم يغمور الذي لا يظهر منه سوى رجلاه في مؤخرة الصورة خلف المدرب. وقد واصل
الاثنان التدريب حتى بعد سفري إلى المملكة العربية السعودية حتى صارا مدربَين
معروفَين ولا يزالان يدربان حتى اليوم. وقد كان الاثنان من أفضل اللاعبين عندي
ولهذا كنت أشركهما في عروض الكيوكوشن التي أقدمها، وبحسب سجل اللاعبين لدي فإن
آخر اختبار أجريته لهما معًا كان للحزام الأخضر في 15/5/1974.

وبحسب الصور فإن آخر ظهور لوليد معي كان في عرض
الكيوكوشن الذي نظمته وقدمته على مسرح الرابطة الثقافية في طرابلس يوم الأحد
6/4/1975 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]... وبعد ذلك

سافر وليد إلى الإمارات
العربية المتحدة وأقام بها، ثم سافر إلى اليابان وزار أوياما، ثم ترك
الكيوكوشن والتحق بالشيدوكان ثم تركها أيضًا بعد مدة. وهو الآن يدرب
أسلوبًا
خاصًا به
في الإمارات ويحمل درجة (9 دان). وأما هاشم فإن آخر ظهور له معي في لبنان
كان
في العرض الذي قدمته في الأسبوع الرياضي في شهر سبتمبر (أيلول) 1974
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]... وقد واصل هاشم تدريبه في الكيوكوشن، وسافر أيضًا إلى السعودية
وانضم إليَّ في الرياض لمدة قصيرة وأشركته معي أيضًا في عرض كيوكوشن قدمته في
إحدى المناسبات في العام 1981
للمزيد
... ثم عاد إلى
لبنان ثم إلى أوروبا حيث أخذ يتدرب على
أسلوب الركل واللكم (كيك بوكسنغ)، ولما عاد إلى طرابلس اختار أن يسير في طريق
هذا الفن فأخذ يدرب ويشارك بفرق من لاعبيه في البطولات
المختلفة وصار مدربًا معروفًا.
للمزيد
...









القصة الثالثة /
عدنان الطرشه في أول عرض
أمام جمهور كثيف في العام 1974






بعد الدعوة التي
تلقيتها لتقديم عرض كيوكوشن في مناسبة احتفالية وقيامي بإعداد العرض والتدرب
عليه مع تلاميذي، جاء موعد العرض فقدمناه أمام جمهور كبير

في شهر صفر 1394هـ مارس (آذار)
1974، وكان أول عرض أقدمه أمام جمهور بهذه الكثافة.

وهذه الصورة مأخوذة
من العرض وأقدم فيها عرض تكسير متنوع للقرميد.
وقد قمنا بتصوير أجزاء من العرض ولأول مرة
بفيلم سينما مقاس 8 ملم ملون دون صوت. وفي هذه
الصورة أيضًا يظهر فيها اللاعبان المذكوران في القصة السابقة، وليد مرعي وهو
يحمل لوح القرميد في مقدمة الصورة إلى اليمين، أما هاشم يغمور فهو الجالس في
الوسط بين اللاعبَين.
للمزيد
...









القصة الرابعة / إعلان عن
افتتاح نادٍ للمدرب عدنان الطرشه في العام 1974





بعد أن قضيت مدة أدرب في الهواء الطلق
قدم لي أحد الأشخاص مكانًا للتدريب فيه فقمنا بنشر هذا الإعلان. وكان لهذا الإعلان
قصة أخبرني بها الأستاذ حسين سليمان وهي أنه قد رأى هذا الإعلان في نادي المدرب
أبو خزعل في بيروت عندما كان يحضر هو وزملاؤه اللاعبون إلى النادي للتدريب وذلك
قبل أن يصبح مدربًا فيما بعد وعلم من الإعلان بأنني مدرب. وهذا الخبر منه إنما يدل على تواضعه وعدم تكبره عن الإبلاغ
بمثل هذه الحقيقة. فقد تكون اللقاءات المتكررة بيننا
أتاحت له الفرصة ليخبرني بذلك، وربما لو أتيحت الفرصة لأحد زملائه في التدريب
لأخبرني الشيء نفسه، وعلى العموم لم يواصل التدريب ويصبح مدربًا فيما بعد سوى
قلة قليلة من زملائه، بل لم يظهر معنا في بطولة لبنان في السنة التالية 1975
كمدرب وصاحب فريق مشارك في البطولة سوى شخص واحد منهم،

فانفرد الأستاذ حسين بقول هذه
الحقيقة التي عاد فأكد عليها في مناسبات أخرى ومنها

في الاجتماع الذي ضمني وإياه في الكويت مع مسؤول آسيا
والشرق الأوسط بيتر شونغ واثنين من المسؤولين اليابانيين وعدد من
رؤساء فروع الشرق الأوسط. وهو لم يكتف
بقول اللسان فحسب بل على كثرة لقاءاتنا في الأنشطة المختلفة وفي البلدان
المختلفة لم أجد منه سوى الاحترام والتقدير المتوافق مع قول هذه الحقيقة.


وإلى تاريخ هذا الإعلان كنت
المندوب الوحيد لمؤسس الكيوكوشن في لبنان الأستاذ أحمد أبو خزعل غير أخيه المدرب حسان أبو خزعل،
كما أنه لم يكن يوجد في طرابلس أي مدرب كيوكوشن آخر، وبقي الأمر كذلك لما بعد
بطولة لبنان على مسرح الأونيسكو في العام 1975. وبعد سفري إلى المملكة العربية
السعودية انتسب الأستاذ جمال الحايك إلى الكيوكوشن والتدرب مع أبي خزعل - وكان
سابقًا يمارس فنًا آخر مع مدرب آخر في طرابلس - وعندما بدأ بتدريب الكيوكوشن
انضم إليه عدد من تلاميذي الذين أرادوا مواصلة التدريب، وانضم عدد آخر إلى
الأستاذ أبو خزعل للتدرب معه مباشرة، وقد أصبح عدد منهم مدربين في
طرابلس ولا يزال بعضهم يدرب حتى اليوم.


















القصة الخامسة / إعلان عن أول عرض كبير من تنظيم عدنان الطرشه
في العام 1975















منذ أن بدأت أدرب الكيوكوشن كان لدي مخطط أن
أقوم بتنظيم أول مهرجان كبير للكيوكوشن وأن يكون في أرقى مكان، وقد حقق الله لي
ذلك فكان ما يذكره الإعلان عن أول مهرجان للكيوكوشنكاي من نوعه في مدينة طرابلس
برعاية محافظ الشمال وعلى مسرح الرابطة الثقافية الذين أخذوا مني جهدًا كبيرًا
ومعاملات كثيرة لكي يوافقوا على استضافة العرض لكونه أول عمل من نوعه بالنسبة
لهم حيث لا يستضيفون إلا المسرحيات والأعمال الثقافية المتنوعة. أما الصورتان
المنشورتان في الإعلان فقد كانتا من عرض قدمته في السنة السابقة 1974 أمام
جمهور كثيف أيضًا.
للمزيد
... وقد دعوت مدربي
الأستاذ أحمد أبو خزعل وأخاه الأستاذ حسان للمشاركة معي في هذا المهرجان على
المسرح. وقد امتلأت القاعة بالجمهور وكان يومًا
حافلاً ومثيرًا. والجدير بالذكر أن هذا المهرجان قد سبق بداية الحرب الأهلية في
لبنان بأسبوع واحد فقط، حيث انطلقت شرارة الحرب في يوم الأحد التالي 13 نيسان
1975.[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]...

















القصة السادسة / بطولة لبنان والمدربون الأوائل المشاركون فيها
في العام 1975












هذه الصورة التاريخية النادرة مأخوذة في بطولة لبنان على مسرح الأونيسكو في
شهر مايو (أيار) 1975. وفي الصورة من اليمين المدربون: عدنان الطرشه، وهاشم مكي، وأحمد أبو خزعل، وحسان أبو
خزعل. وكل مدرب منهم يتقدم فريقه المشارك في البطولة.





فقد نظم المدرب أحمد أبو خزعل بطولة
لبنان للعام 1975 ودعا مدربي الكيوكوشن الموجودين على الساحة إلى المشاركة فيها ولم يكن هناك سوى هؤلاء المدربون الأربعة
الظاهرون في الصورة الذين كانوا وقتها
هم

المدربون الأولون على ساحة الكيوكوشن في الشرق
الأوسط، ثم من بعد هذه البطولة انتشرت
الكيوكوشن في دول عربية أخرى بواسطة المدربين اللبنانيين. أما هؤلاء
المدربون الأربعة فقد كان مصيرهم بعد هذه البطولة على النحو الآتي: سافر عدنان الطرشه إلى المملكة
العربية السعودية وقدر الله تعالى له أن يكون

مؤسس كيوكوشن فيها، وبعد
بضع سنوات سافر إلى اليابان وأقام فيها لمدة شهر يتدرب مع أوياما مؤسس
الكيوكوشن وصار

رئيس فرع المملكة العربية السعودية. أما هاشم مكي
والأستاذ أحمد أبو خزعل فقد بقيا في بيروت واستمرا في التدريب، في حين سافر المدرب حسان
أبو خزعل إلى ليبيا وأسس الكيوكوشن فيها.




ومن جهة أخرى فقد ظهر أيضًا بعد هذه البطولة وبعد العام 1975 أشخاص سافروا من لبنان وأخذوا في تدريب الكيوكوشن
وتأسيسها في البلدان التي أقاموا فيها ومنهم: حسين
سليمان في الكويت، ورشيد صباغ ووليد مرعي في الإمارات العربية المتحدة، وغيرهم
في بلاد أخرى. وبعد عدة سنوات حدثت ظروف للأستاذ أحمد أبو خزعل جعلته يترك الكيوكوشن ويسافر إلى كندا
حيث أقام فيها وصار يدرب فنًا آخر، وأصبح هاشم مكي رئيس فرع لبنان بدلاً منه.
وقد عاد حسان أبو خزعل إلى لبنان من ليبيا ثم انقطعت أخباره. ثم انتهى أمر الأخوان
أبو خزعل بأن تركا التدريب.





وبذلك يتبقى في هذه الصورة على ساحة
الكيوكوشن المدربان الآخران عدنان الطرشه وهاشم مكي. وتأتي أهمية هذه الصورة
التاريخية في أنها تدل على الحقيقة الواقعة وهي أن
عدنان
الطرشه هو أقدم مدرب كيوكوشن في الشرق الأوسط، وهاشم مكي يأتي بعده
في القِدم ثم الذي يليه، ثم الذي يليه... من زملائه الذين كانوا يتدربون عند
المدرب أحمد أبو خزعل وصاروا بعد هذه الصورة والبطولة مدربين منتشرين في العالم
العربي.













القصة السابعة/ عدنان الطرشه وأكبر عدد من التلاميذ في درس خاص في الرياض في العام 1979








بعد وصولي إلى المملكة العربية السعودية لأداء العمرة ثم السفر إلى الرياض، لم
أتمكن من العودة إلى لبنان وإلى تلاميذي في طرابلس كما اتفقت
معهم بأن يكون سفري لمدة عشرين
يومًا تقريبًا ثم العودة واستئناف التدريب؛ وذلك بسبب ظروف خارجة عن إرادتي
وتقدير الله تعالى لي بالإقامة في الرياض. فتفرق تلاميذي في لبنان عند هذا
المدرب أو ذاك فمنهم من التحق بمدربي الأستاذ أحمد أبو خزعل للتدرب معه مباشرة
في بيروت، ومنهم من التحق بالمدرب جمال الحايك الذي حل مكاني في طرابلس.



في هذه الأثناء اجتمعت في الرياض مع صاحب
السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن عبد العزيز الرئيس العام لرعاية الشباب
أكثر من مرة، وكذلك الأستاذ محمد الفائز القليش رئيس الاتحاد السعودي للكاراتيه.
وكنت قد بدأت بتدريب (كيوكوشن) ونشرها في الدروس الخاصة لبعض الأمراء
والشخصيات، حيث لم يكن اتحاد الكاراتيه وقتها يمنح تراخيص رسمية لتدريب الكاراتيه
من أي نوع في المراكز الرياضية الخاصة، ومكثت على
ذلك عدة سنوات يكون عدد التلاميذ في الدرس الخاص الواحد يتراوح ما بين شخص واحد
وأربعة أشخاص. ولكن وفي بداية العام 1399هـ - 1979م طلبت إحدى العائلات
الكبيرة أن أقوم بتدريبهم في درس خاص أيضًا وكان عدد الأشخاص المنضمين في
البداية 13 شخصًا ما بين أخ وابن عم وقريب وكان هذا أول درس خاص يجتمع فيه أكبر
عدد من التلاميذ كما تظهر الصورة.
للمزيد
...














القصة الثامنة /



عدنان الطرشه يقدم أول عرض أمام جمهور في الرياض في العام 19
81







إن عدد اللاعبين له أهمية كبيرة؛ فإن كان العدد كافيًا فإنه يخلق الأفكار في ذهن
المدرب لعمل
الأنشطة المناسبة له، أي إن عدد اللاعبين لدى المدرب يتحكم بنوعية الأنشطة التي
يمكن أن ينظمها لهم من بطولات ومعسكرات وغيرها. ولهذا لم أقم طيلة السنوات الماضية من التدريب بأي نشاط
أمام جمهور حيث كان أفراد الدروس الخاصة ما بين واحد أو أربعة، ولكن حين بدأت درسًا
خاصًا وكان عدد اللاعبين فيه كبيرًا وتوفر المكان أيضًا بدأت أفكار الأنشطة تتولد في ذهني
فقمت بإعداد عرض كبير
في الكيوكوشن بمناسبة توزيع شهادات الحزام البني على اللاعبين. وهذه الصورة لأحد
العروض التي قدمتها لكسر الخشبة بين سيفين مع إغماض العينين. وبالمناسبة فإن
اللاعب الذي يحمل الخشبة والسيفين هو هاشم يغمور الذي ذكرت قصته في
قصة سابقة حيث كان يتدرب عندي في لبنان وأشركه في عروضي وهو ما حدث أيضًا
في الرياض حيث أشركته في هذا العرض الذي كان في العام 1401هـ - 1981م.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]... وقد قمت بتصوير هذا العرض بكاميرا
الفيديو لأول مرة، وكان الفيديو وقتها اختراعًا جديدًا ينزل إلى السوق حديثًا.












القصة التاسعة / أوياما يحتفل بقدوم عدنان الطرشه بعرض كيوكوشن في الهونبو في
العام 1982








بعد إقامتي في المملكة العربية السعودية بحوالي سبع سنوات قمت فيها بتدريب
كيوكوشن ونشرها في الأوساط المختلفة من أمراء العائلة الحاكمة
والمواطنين قررت السفر إلى منبع هذا الفن وإلى مؤسسه المعلم الرئيس أوياما
لزيادة الخبرة والتزود بكل جديد. فقمت بالاتصالات
اللازمة مع المعلم أوياما ولقبه في ذلك الوقت
(كانشو) قبل أن يغيره إلى (سوساي) وأبلغته عن قدومي إليه
فرحب بذلك. فسافرت إلى اليابان في العام 1402هـ - 1982م. وبعد وصولي إلى طوكيو
واستقراري في الفندق اتصلت بالمركز الرئيس للكيوكوشن (الهونبو)
وأبلغتهم عن وصولي ثم خرجت للتجول، ولما عدت وجدت رسالة قد
تركها لي أوياما ويخبرني فيها بأنه يرحب بي كثيرًا وقد خططوا لتقديم عرض
كيوكوشن خاص لي لمدة ساعة بمناسبة حضوري إلى النادي لمقابلة أوياما، وأن الموعد
غدًا. وفي الغد جاء الأستاذ محمد خميس - المقيم في طوكيو ويرأس تحرير مجلة
(فنون الكاراتيه) - إلى الفندق لاصطحابي بالسيارة وأخذي إلى (الهونبو) ليقوم هناك
أيضًا بدور المترجم بيني وبين أوياما. وعند وصولنا إلى قرب المركز
ونزولنا من السيارة وجدنا في الحي عددًا من لاعبي الكيوكوشن
ينتظرون قدومي لاستقبالي وعندما رأوني أخذوا بالتراكض والتحرك السريع وأدوا لي
تحية الكيوكوشن (أوس) وذهب بعضهم لإبلاغ أوياما عن قدومي، وتقدم بعض آخر نحوي
وحمل عني ما كنت أحمله وساروا أمامنا ليرشدونا إلى المكان، ثم
دخلنا المبنى وصعدنا إلى مكتب أوياما حيث جلسنا. وبعد لحظات
دخل أوياما ومعه مصور يلتقط الصور المختلفة لنا وقد رحب
أوياما بي كثيرًا. وبعد حديث قصير دام حوالي ربع الساعة دعاني
أوياما إلى النـزول إلى صالة التدريب الرئيسة حيث سيقدمون العرض الخاص لي، وكان
في انتظارنا عدد من رؤساء الفروع في اليابان والمدربين والأبطال الذين
استقبلونا بالتحية ثم جلسنا - كما في الصورة - وبدأنا نشاهد العرض الذي قام بقيادته
الأستاذ روياما (4 دان).



وبعد انتهاء العرض الذي استمر لأكثر من ساعة قمت بإلقاء كلمة قصيرة بهذه
المناسبة شكرت فيها أوياما على هذا الاستقبال الرائع وهذا
العرض الشيق وتمنيت للعبة الكيوكوشن التقدم والنجاح وأخبرتهم بأنني قد
قدمت للانضمام إليهم في التدريب. وكان هناك عدد من الصحفيين والمصورين الذين
قاموا بالتقاط الصور لهذه المناسبة ونشرت في ثلاث مجلات باللغات الثلاث:
اليابانية والإنجليزية والعربية. بعد ذلك عدنا إلى مكتب أوياما وجلسنا نتحدث
وقد انضم إلينا بعض رؤساء الفروع اليابانيين الذين شاركوا في العرض وجاءوا
للسلام عليَّ ومنهم (روياما) و(نيشيدا) وغيرهما. وفي نهاية الجلسة
دعاني أوياما إلى العشاء في هذه
الليلة فقبلت الدعوة وأعطى أوياما عنوان المطعم إلى محمد خميس ليأخذني إليه. فجاء
محمد في المساء واصطحبني إلى المطعم وكان أوياما قد سبقنا إليه، وبعد تناول
العشاء خرجنا من المطعم للعودة إلى الفندق وقد أخبرني أوياما بأنه سيتصل بي
لتحديد مواعيد التدريب.
للمزيد
...


لقد كان في مخططي التدرب مع أوياما
لمدة شهر والحصول على شهادة بدرجتي السابقة (3 دان) التي كان أوياما يعلم بأنني
استحققتها بدليل مناداته لي بلقب (سنساي)
وهو يُطلق على من يحمل (3 أو4 دان)؛ لأنه بعد حصولي في لبنان على
الحزام الأسود
(1 دان) وبشهادة من اليابان بواسطة الأستاذ أبو خزعل، وبسبب سفري
من لبنان إلى السعودية خلال الحرب الأهلية انقطعت عن متابعة الحصول على
الترقيات والشهادات في أوقاتها وكان من المفروض لو بقيت في لبنان أن أكون
قد حصلت على
شهادة (3 دان) في العام 1979 أو حتى قبل ذلك بسبب تقدمي السريع وإنجازاتي
المبكرة، وقد فات على موعد الحصول على درجة (3 دان)
عدة سنوات
إلى هذا الوقت. وسبب آخر هو عدم اهتمامي كثيرًا بالدرجات أو الشهادات
وربما
السبب في عدم الاهتمام هذا هو ما حصل معي في بداية حياتي في الكيوكوشن في
لبنان؛ فبعد أن
رأيت نفسي أدرب وأقدم العروض وأحمل الحزام الأخضر ثم أصبحت أشارك في
البطولات
بفريق من تلاميذي وأقيم المعسكرات وأقدم العروض أمام الجماهير الغفيرة
وأنا في
الحزام البني، بل وتكتب عني الصحف والمجلات باللغتين العربية والفرنسية؛
اقتنعت بأنه ليست الدرجة أو الشهادة بالحزام الأسود من أي دان هي
التي تجعل الشخص يصبح مدربًا وصاحب عروض وإنجازات...إلخ وإنما الشخص نفسه
هو
الذي يصنع ذلك بإذن الله تعالى ولو كان مبتدئًا كما حصل معي فعلاً، ولهذا
أصبحت
أؤمن بأنني أنا أصنع الدرجة بإذن الله وليست الدرجة تصنعني، وأنا أصنع الشهادة
بإذن الله وليس الشهادة تصنعني
. ولكن مجاراة للوضع العام الذي يقضي بمتابعة
الحصول على الدرجات والشهادات ودرءًا للكلام الذي يمكن أن ينطلق من هنا أو هناك
عن درجتي، عدت للسير في طريق متابعة الحصول على الدرجة المستحقة أيضًا، وإلا
فإنني أرى من نفسي أن وجود الشهادة عندي من عدمه لا يغير أي
شيء من حالي وواقعي وقدراتي وأنشطتي، وهو ما أكده لي شخصيًا مؤخرًا رئيس الاتحادين
العربي والسعودي للكاراتيه الأستاذ محمد القليش عندما كان يوقع على كتاب منحي
شهادة (8 دان) حيث قال لي أثناء ذلك بأن حصولي على الشهادة إنما هو تحصيل
حاصل وإثبات واقع موجود وأن شخصيتي وقِدمي في الكيوكوشن ومؤلفاتي الكثيرة
تجعلني في غنىً عن شهادة كاراتيه وغير محتاج إليها
.









القصة العاشرة / عدنان الطرشه في التدريب مع أوياما في اليابان في العام 1982












قامت سكرتيرة أوياما بإبلاغي بجدول الدروس التي يعطيها أوياما بنفسه،
وبدأت معه درسًا واحدًا في صف عام ثم بعده انضممت إلى صف الحزام الأسود الذي
يتدرب فيه أبطال اليابان والعالم ورؤساء الفروع وحاملي الحزام الأسود وهو أعلى
صف في المركز الرئيس للكيوكوشن في طوكيو، وبالإضافة إلى هذا الصف فقد استدعى
أوياما إلى مكتبه اللاعب (ماتسوي 2 دان) البطل الثالث لليابان وقدمه إليَّ
وأخبرني بأنه الرقم واحد في إتقان فنون الكيوكوشن وأنه بطل اليابان وأنه سيكون
بطل العالم مستقبلاً، وطلب منه أوياما أن يتدرب معي بمفردنا في أوقات أخرى خاصة
إضافة إلى صف الحزام الأسود الذي كان ماتسوي زميلاً لي في التدريب فيه بقيادة
أوياما. وفي التدريب مع أوياما كنت واثقًا من نفسي
كثيرًا وأتدرب بجدية وإتقان ولم يكن هناك طريقة لكي أقارن بها مستواي
ومستوى اليابانيين الذين سمعت عنهم الكثير قبل وصولي إلى اليابان؛ لأنني كنت
مستغرقًا في أداء الحركات ومركزًا على نفسي ولم استطع النظر إلى
اليابانيين لكي أقارن، ولكن ولله الحمد كان الجواب يأتيني من أوياما نفسه ولعدة مرات خلال الدرس حينما كنت أسمعه يصرخ في
اليابانيين ويكلمهم باليابانية بعنف ولم أفهم من كلامه سوى تكراره لهم وهو
يكلمهم: (طرشه سنساي... طرشه سنساي) أي أستاذ طرشه، فارتفعت معنوياتي كثيرًا بعدما فهمت قصده
من تكرار هذه العبارة، حيث كان كلما
رأى من ياباني حركة خاطئة أو لا تعجبه كان يقول انظر إلى (طرشه سنساي) كيف يؤديها
بشكل صحيح...! انظروا إلى (طرشه سنساي) كيف يجتهد ويتدرب أفضل منكم...!.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]... وهنا بدأت نظرتي إلى اليابانيين تتغير
إذ ليس كل ما سمعته عنهم صحيح ففيهم الجيد وفيهم السيئ كما هو الحال في أي درس
في العالم.



وبالفعل فقد كنت في غاية الجدية في حين أن بعضهم كان يغمز
بأوياما إذا أدار ظهره في التدريب، وفي بعض الدروس عندما كان أوياما يرغب في الخروج من
الدرس لحاجة ثم العودة فيطلب منا تكرار الكاتا نفسها بأن يتولى
العد للكاتا بالدور كل فرد موجود في التدريب -أي تكرار الكاتا نفسها بعدد الموجودين- كان بعض
اليابانيين يتبرمون ويغمزون، فاكتشفت أيضًا أن ما كنت أسمعه عن احترام
اللاعبين اليابانيين لأوياما إلى حد التقديس هو غير صحيح، بل هو بالنسبة إليهم
مثل أي مدرب بالنسبة للاعبين في دولة أخرى،
بل إنني شخصيًا كنت أجد احترامًا أكثر وتقديرًا أكبر من تلاميذي في الرياض لكونهم مسلمين
والإسلام يدعوهم إلى مثل هذا الاحترام وينهاهم عن الغمز
واللمز والغيبة حتى بالشخص الغريب فما بالك بأستاذهم ومدربهم؟! وبمثل تصرفات
بعض اللاعبين مع أوياما كنت أيضًا أرى مثل
هذه التصرفات من موظفي وموظفات (الهونبو) الذين ينظرون إليه مثلما ينظر الموظف
إلى مديره في الشركة. بل إنني عرفت من بعد أمورًا شخصية لأوياما
لا يعرفها إلا قلة من خاصة أصدقائه من خارج الكيوكوشن. وإذا كان الشيء بالشيء
يُذكر فذات مرة في سفر آخر جاءت إليَّ ابنة أوياما وتحدثت معي عن أبيها وأسرت إليَّ ببعض تصرفاته مع عائلته فبدت
على وجهي علامات الدهشة كأنني غير مصدق فقالت لي: (هذا هو سوساي!). ولأن هذه
الأمور التي كنت أطلع عليها لم يكن لها علاقة بالكيوكوشن والتدريب فلم تؤثر على
نظرتي له كمعلم ومؤسس لفن كيوكوشن.



وبعدما رأيت أوياما
قد وثق بي وبكفاءتي في التدريب والأداء لم أعد أخشى من أداء اليابانيين ما دام
أوياما قد جعلني قدوة لهم، حتى أنه في أحد الدروس تجمعنا حول الكرة
المعلقة بالسقف بحبل التي بالكاد الماهر يصيبها بقدمه في القفز فطلب منا أوياما إصابتها
ليس بالقدم وإنما بالركبة
فيما يشبه التحدي، فبعضهم أصابها وكثير منهم فشل في ذلك فطلب مني إصابتها فشعرت بقوة لا
أستطيع وصفها وكأنني أردت مصادقة كلامه أمامهم حين كان يصرخ بهم انظروا إلى (طرشه سنساي)
فقفزت في الهواء وكأن هناك أحدًا يحملني وضربت الكرة بركبتي. وعندما كنا ننتهي من الدرس يأتي أوياما
ويصافحنا فردًا فردًا بكلتا يديه ثم يتوجه نحو الباب للخروج فنتجمع عند الباب
ونؤدي له التحية فكان يقول لهم بعدها وهو يشير إليَّ: (طرشه سنساي)... أي أدوا
له التحية أيضًا فيلتفتوا إليَّ ويؤدوا لي التحية،
مع ملاحظتي لوجود تبرم في وجه واحد أو اثنين من اليابانيين، ولكن معظمهم كانوا يحترمونني لما
رأوا من احترام أوياما لي، حتى إنني عندما أكون سائرًا في الطرقات القريبة من (الهونبو)
وأحيانًا أبعد من ذلك كنت أسمع صيحات (أوس... أوس) من هنا أو هناك فألتفت فأجد أحد اللاعبين يؤدي لي التحية.



قام المعلم أوياما بمنحي شهادة بدرجتي السابقة (3 دان)، وقدَّم
لي بعض الهدايا منها لباس كيوكوشن مطرز عليه اسمي وبعض مؤلفاته التي كتب لي
عليها إهداء بخط يده، وفيلمين سينمائيين (8 ملم) لبعض عروض الكيوكوشن، وطلب أن
أعطيه صورة شمسية لي لطبعها على خريطة رؤساء
الفروع في جميع أنحاء العالم.
للمزيد
...














القصة الحادية عشرة / عدنان الطرشه مع أوياما والممثل العالمي
(ساني شيبا) في
العام 1982







في أثناء وجودي في اليابان كان
أوياما يدعوني باستمرار إلى مناسبات مختلفة مثل تناول طعام الغداء أو العشاء في
المطاعم، وذات مرة دعاني لحضور مسرحية بطلها
الممثل العالمي (ساني شيبا) وهو تلميذ أوياما وقام بتمثيل دور أوياما في فيلم
(لعبة الموت) وغيره، فذهبنا إلى المسرح وشاهدنا هذه المسرحية، وبعدها توجهنا إلى غرف
الكواليس التي يتجهز فيها الممثلون وهناك جلسنا مع أبطال المسرحية، وكان حاضرًا
أيضًا الممثل الياباني الشاب (سانادا ماساهيرو) وهو ممثل مشهور قالوا لي بأنه
يعد (جون ترافولتا اليابان) وكان برفقتنا أيضًا زوجة أوياما وابنته.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]...











القصة الثانية عشرة / أوياما يقيم حفلة وداع للمدرب عدنان الطرشه في العام 1982






بعد إقامتي ما يزيد على الشهر في طوكيو اقترب موعد سفري
فأبلغني أوياما بأنه سيقيم لي حفلة وداع. وقبل سفري بيومين أقام أوياما حفلة الوداع لي
في المركز الرئيس (الهونبو) وحضرها
عدد من المسؤولين وحاملي الحزام الأسود وعدد من المدربين ومنهم (غودا) و(إيزوبيه)
وغيرهما، وقد تناول الجميع طعام العشاء، وقدم بعض اليابانيين فقرات ضاحكة.



وعندما قاربت الحفلة على الانتهاء

ألقيت
على الجميع كلمة شكر لأوياما وتلاميذه على ما أبدوه لي خلال مدة التدريب معهم،
وقام أوياما بتقديم درع تقديري يشهد بأنني قد تدربت عندهم مدة شهر، وقدم لي
أيضًا ثلاثة دروع أخرى لإهدائها إلى تلاميذي الأمراء في الرياض عبد العزيز بن سطام بن عبد
العزيز ومحمد بن مشاري بن عبد العزيز، وكذلك درع للأمير فيصل بن فهد بن عبد
العزيز الرئيس العام لرعاية الشباب إضافة إلى شهادة فخرية له بالحزام الأسود
وكذلك للأمير محمد بن مشاري ولرئيس الاتحاد السعودي محمد الفائز القليش.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]...


















القصة الثالثة عشرة/عدنان الطرشه في صورة نادرة مع الأمير
فيصل بن فهد بن عبد العزيز

الرئيس العام لرعاية الشباب في المملكة العربية السعودية في العام
1982






لقد اجتمعت
بصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن عبد العزيز الرئيس العام لرعاية
الشباب عددًا من المرات منذ وصولي إلى الرياض ولكن لم يكن هناك التقاط صور حيث
لا يوجد مناسبة لذلك، ولكن بعد عودتي من اليابان وبحوزتي بعض الهدايا للأمير
اتفقنا على موعد للاجتماع فسلمته الهدايا وتم التقاط بعض الصور إلا أن المصور ارتبك أمام الأمير وأخذ يلتقط الصور دون وضع العدسة
على المسافة المطلوبة فظهرت الصور وعليها غشاوة. والجدير بالذكر أن الأمير -
يرحمه الله - قد
توفي في يوم السبت 10/5/1420هـ - 21/8/1999م.
للمزيد
...











القصة الرابعة عشرة / صورة عدنان الطرشه أول مدرب عربي على
صفحة كاملة من تقويم
1983





أرسل لي
أوياما يطلب مني اختيار صورة وإرسالها له لكي ينشرها في التقويم الخاص بالمنظمة
الدولية للكاراتيه (كيوكوشن كايكان) التي توزع على فروع المنظمة في العالم
فأرسلت مجموعة من الصور فاختار نشر هذه الصورة وكانت أول صورة لمدرب عربي على
صفحة كاملة من هذا التقويم (الروزنامة) الخاصة بالعام 1983. ثم عاد فنشر لي
أوياما صورتين في صفحة تقويم 1990.
صورة الصفحة











القصة الخامسة عشرة / عدنان الطرشه والمدربون العرب في بطولة العالم الرابعة
1987







في الصورة من اليمين وقوفًا: وليد مرعي، رشيد صباغ، حسين
سليمان، عدنان الطرشه، جمال الحايك، محمد شحادة، سامي قبلاوي، أحمد طاهري،
مسعودي ميلود. وجلوسًا: إبراهيم كمال، علاء سرانك، وخلفه منير جركس، كافي علاء
الدين، أحمد شحادة، وخلفه لحمام العربي، وهاشم مكي في يمين خلفية الصورة.






بعد زيارتي الأولى إلى اليابان في العام 1982 واصل أوياما
مراسلتي وكذلك دعوتي
لحضور بطولات العالم كضيف خاص وهو ما فعله لحضور بطولة العالم الثالثة في
العام 1984
وكذلك الأمر لبطولة العالم الرابعة في العام 1987 المأخوذة منها هذه
الصورة
التاريخية النادرة التي في الغالب أنها لن تتكرر، حيث اجتمع فيها معظم
المدربين العرب،
سواء الذين كانوا مدربين في وقت هذه الصورة أو الذين كانوا فيها لاعبين ثم

أصبحوا فيما بعد مدربين. وقد
سلمني المنظمون تلك الوردة الموضوعة على السترة الخاصة بكبار الشخصيات لكي

يُسمح لهم بالجلوس في الأماكن المخصصة لهم أمام الحلبة مباشرة بالقرب من
أوياما. وقد لمس بعض الأخوة المدربين تقدير أوياما لي وكانوا يفتخرون
بتقريب
أوياما لي كعربي بحسب ما كان يخبرني به الأستاذ حسين سليمان كعادته بقول
الصراحة ويقول بأنه يعد ذلك فخرًا له ولكل مدرب عربي. ولن أنسى كيف كان
يدور من
حولي أينما جلست بجانب أوياما في هذه البطولة والتي قبلها ليلتقط لي بنفسه

الصور سواء في البطولة أو في حفلة الوداع وهو يردد قوله السابق عن
الافتخار
بذلك، ثم يرسل لي نسخًا من الصور بعد عودتنا من اليابان، وهذه من المواقف
الطيبة التي لا أنساها له.
للمزيد
...





[/font:eeef
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة صورة تاريخية نادرة للمدرب عدنان الطرشه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الضلوعية للكيوكوشن كاي :: منتدى النوادي والمؤسسات :: النوادي العربية-
انتقل الى: